تاريخ الموقع:

العقبة, أو مدينة أيلة الإسلامية سابقاً, الميناء الأثري الإسلامي الوحيد المتبقى على البحر الأحمر حتى هذا اليوم. سُكنت مدينة العقبة من قِبل جماعات مختلفة منذ نشأتها في القرن الرابع قبل الميلاد. فقد استقر الأنباط منذ القدم في أيلة معتمدين على تدجين الحيوانات والحياة البحرية مستفيدين من قربها من البحر الأحمر. بعد زوال حكم الأنباط اتخذ الرومانيين والبيزنطنيين الذين تعاقبوا على استيطان الموقع من المنطقة مركزاً تجارياً كبيراً يصل بين مناطق نفوذهم بالبحر.

في حلول عام 630 ميلادي بدأت ايلة تتبع إلى الحكم الإسلامي, وخلال هذا العصر شيد سور المدينة وقد يشبه في شكله المعسكرات الفينيقية الرومانية. استوطنت العقبة أيصاً خلال الفترات الأموية والعباسية والفاطمية. مدينة أيلة كغيرها من المدن الإسلامية الأخرى في مخططها, يتوسطها المسجد وبيت الأمير. جميع البوابات والمخازن التجارية التي تم الكشف عنها في المنطقة لم تحقق الازدهار التجاري لسكان المنطقة فقط بل تعدى هذا ليصل ازدهارها إلى شبه الجزيرة العربية, مصر, العراق, سوريا, وموانئ المحيط الهندي.