التوعية

يتخذ المشروع منهجًا شاملاً لإدارة الإرث الأثري الأردني من شأنه أن يُشرِك كافة فئات المجتمع المحلي في هذه العملية، فهو لا يقتصر فقط على الاهتمام بمشاركة المختصين أو المحترفين في أنشطته، بل يحرص دائماً على أن يستثمر قدرات المجتمع بأكمله في المواقع التي عمل بها؛ وذلك لكي يكون عمله مستدامًا حقًا. ولهذا السبب يعد رفع مستوى الوعي بمصادر الإرث الأثري الأردني وأهمية العناية بها جزءًا بالغ الأهمية من أعمال مشروع (USAID SCHEP).  

يسعى برنامج التوعية "أجيال تُحافظ على إرثنا" الذي ينفذه المشروع إلى تعزيز تقدير التراث وتقوية الروابط من خلال مجموعة متنوعة من الأنشطة الترفيهية والتعليمية. أجرى المشروع سلسلة من ورش العمل والرحلات الميدانية التي تساعد الطلاب والمعلمين والأسر على معرفة المزيد عن الإرث الأثري الأردني، سواء المادي أو غير المادي، وإقامة فعاليات احتفالية تعزز الروابط بين زملاء الدراسة والعائلات والأصدقاء والمجتمعات المحلية. تشمل برامج التوعية أنشطة عملية مثل ترميم الفخار وتشكيل اللوحات الفسيفسائية وتعلم قراءة وكتابة الخط الثمودي، وحملة "كن عالم آثار" التي تشمل أنشطة لقضاء يوم كعالم آثار مثل غربلة الرمال بحثًا عن القطع الأثرية وإعادة تكوين الفخار المكسور. 

من جانب آخر أطلق المشروع أيضًا مسابقات توعوية مثل مسابقة فيديو "إرثنا هويتنا"، والتي شجعت ما يقارب 200 طالب من جميع أنحاء الأردن على إرسال مقاطع فيديو مدتها دقيقة واحدة يتحدثون فيها عن اهتمامهم بالإرث الأثري الأردني.