تطوير الموقع

على الرغم من أن الأردن يضم ما يزيد عن 100 ألف موقع أثري موثق إلا أن معظم الناس ليسوا على دراية بأسماء هذه المواقع وتاريخها ولم يزوروا إلا القليل منها. لهذا سعى مشروع (USAID SCHEP) خلال الأعوام 2014 و2018  إلى تغيير هذا الفكر من خلال العمل على تطوير تسع مواقع أثرية في جميع أنحاء المملكة بعضها مواقع معروفة مثل البترا وبعضها الآخر نادراً ما استقبل زوار من قبل. ونظراً لتنوع طبيعة المواقع الأثرية، واجه المشروع صعوبة كبيرة في تشكيل أنموذج موحد يمكن اتباعه لحفظ وحماية وتطوير المواقع الأثرية التسعة والترويج لها بمشاركة أبناء المجتمعات المحلية التي تعيش في محيط المواقع الأثرية. 

يعد تطوير المواقع بطريقة أخلاقية وفعالة هو جوهر المهمة التي يقوم بها المشروع، فقد فريق العمل على تحسين كل المواقع الأثرية التي عمل بها وتطوير مسارات للزوار لتعرف على تاريخ المواقع الأثرية ووضع لوحات توضيحية لمساعدة الأشخاص على فهم ما يرونه أمامهم. وعلى الرغم من أن أشكال التدخّل المحددة تختلف بالضرورة من موقع إلى آخر، إلا أن الهدف النهائي كان ضمان أن كل موقع له القدرة على تحقيق كامل قدراته الكامنة كوجهة للتعليم والاستكشاف وبناء المجتمع.

وبناءً على التعاون المسبق مع مشاريع مختلفة حماية الإرث الأثري الأردني وبالتزامن مع الجهود الرامية إلى تأسيس بيئات تعليم مفتوحة، يواصل المشروع العمل مع مشروع مدفن بيت راس الأثري ومشروع متحف مادبا الأثري الإقليمي الجديد من خلال تقديم المنح والمساعدات الفنية لمساعدتهم على تحقيق أهدافهم في الحفاظ على المدفن الروماني الموجود في بيت رأس ودراسته وإنشاء متحف إقليمي جديد في مادبا. 

لمزيد من المعلومات حول العمل الذي دعمه المشروع في كل من هذه المواقع اطلع على كتاب قصة مشروع استدامة الإرث الثقافي بمشاركة المجتمعات المحلية (SCHEP) (2014-2018)