بير مذكور

بير مذكور هو واحد من بين حوالي 40 موقعًا في جنوب الأردن مرتبطة بطُرق تجارة البخور القديمة. امتد هذا الطريق التجاري الرئيسي البري والبحري من الهند عبر بلاد الشرق ومصر، وكان يمر من خلاله البخور والتوابل والبضائع الفاخرة من الشرق والجنوب إلى عالم البحر الأبيض المتوسط. كان الطريق قائماً بين القرن السابع قبل الميلاد والقرن الثاني بعد الميلاد، بينما كان بير مذكور مُحتلاً خلال العصور النبطية والرومانية والبيزنطية.

ومن أبرز معالم الموقع حصن عسكري، ومساكن، وحوض استحمام يعود تاريخهم إلى أواخر العصر الروماني وأوائل العصر البيزنطي. كشفت الحفريات الموجودة حول الحصن عن آثار لمحطات قوافل ومزارع ومخيمات للرُحّل. وتشير الدلائل أيضًا إلى أن المنطقة كانت ذات يوم مركزًا للزراعة وتجارة النحاس، كما تربط وادي فينان شمالا بأبو كوشيبان بالقرب من بير مذكور.

كانت منطقة بير مذكور في ذروة مجدها موطنًا لمجتمع من الرعاة والمزارعين والتجار. وقد سافر كثيرون آخرون عبر الموقع، بما في ذلك الحجاج والتجار والجنود. يتركز هذا الموقع الواسع بشدة على طول التلال التي تفصل الحصن عن نبع قريب، والذي كان مصدراً للمياه قديماً. اليوم، يحصل السكان المحليون على المياه من بئر قريب، ومن هنا جاء اسم بير (بئر) مذكور.

دعم مشروع SCHEP العمل في منطقة بير مذكور لتنشيط المسارات التي تربط الموقع بالبتراء، وكذلك للحفاظ على الموقع وجعله مفهوما بالنسبة لعامة الناس. كانت إحدى أبرز الدلائل الملموسة لعمل مشروع SCHEP هي إنشاء مسارات ذات علامات واضحة وتركيب لوحات تفسيرية على طول الطريق.

وتضمنت العناصر الرئيسية الأخرى للمشروع حماية البيئة، ومحاولة مكافحة التآكل وعوامل التدهور الأخرى. وشمل ذلك بناء ممرات مُدرجة للحد من حركة المُشاة في المناطق المعرضة للمخاطر.

للحصول على اللوحات التفسيرية المثبتة في الموقع والمدعومة من مشروع "استدامة الإرث الثقافي بمشاركة المجتمعات المحلية" اضغط هنا

لمزيد من المعلومات حول عمل مشروع (SCHEP) في بير مذكور منذ عام 2014 وحتى 2018، راجع نشرتنا، قصة مشروع استدامة الإرث الثقافي بمشاركة المجتمعات المحلية مشروع (SCHEP) (2014-2018).